< قائمة الدروس

بحوث خارج الفقه

الأستاذ الشیخ ناجي طالب

35/02/26

بسم الله الرحمن الرحیم

العنوان: نهاية البحث حول طهارة كلّ إنسان

وبعد هذه الأدلة لا يبقى لدى القوم دليل على نجاسة واحدٍ من خلق الله، لا آية ولا رواية، فإذا قالوا (الإجماع) قلنا هذا معلوم المدركية، وإن أبيتَ فلا أقل من كونه محتمل المدركية بحيث لا يكشف عن رأي المعصومين ( عليهم السلام)، بل العكس هو الصحيح، فإن سيرة رسول الله والأئمة ( عليهم السلام) مع مشركي قريش وأسرى السند والهند والديلم وسائر الشرق الإسلامي ممن ليسوا بأهل الكتاب ألم تكن تعتبرهم طاهرين فيؤاكلوهم ويخدموهم في بيوتهم وبيوت المؤمنين وكان شراء العبيد يومها أمراً شائعاً جداً (اُنظر إلى رواة أحاديثنا من الموالي وإلى العبيد والإماء في بيوت أئمتنا ( عليهم السلام) ) هل رأيت رواية واحدة ـ حتى ضعيفة السند حتى عن أمثال أبي هريرة ! ـ تقول بنجاسة بعض الأسرى ممن كانوا يحاربون المسلمين ؟!
لذلك لا شك في وضوح الأمر في زمان المعصومين ( عليهم السلام) إلى حدٍّ لم يكن هناك حاجة للسؤال عن طهارتهم الذاتية، بحيث لا نحتاج إلى إجراء أصالة الطهارة في الإنسان،
والله العالم، والحمد لله رب العالمين .

مسألة 1 : الأقوى طهارةُ ولد الزنا1 .

ورد في نجاسة ابن الزنا عدّة روايات كلّها قاصرةٌ عن إثبات نجاسته، وما وجدته منها هو ما يلي :
1 ـ ما رواه في الكافي قال : بعض أصحابنا عن (محمد)بن جمهور[1] (لا يعتمد عليه) عن محمد بن القاسم عن ابن أبي يعفور عن أبي عبد الله ( عليه السلام) قال : ( لا تغتسل من البئر التي تجتمع فيها غسالة الحمّام، فإنّ فيها غسالة ولد الزنا، وهو لا يطهر إلى سبعة آباء، وفيها غُسالة الناصب، وهو شرّهما، إن الله لم يخلق خلقاً شراً من الكلب، وإنّ الناصب أهون على الله من الكلب ) . قلت : أخبِرْني عن ماء الحمام يَغتسل منه الجنبُ والصبي واليهودي والنصراني والمجوسي ؟ فقال : ( إنّ ماءَ الحمّامِ كماء النهر يُطَهِّرُ بعضُه بعضاً ) ضعيفة السند بابن جمهور الذي هو محمد ـ بحسب السياق الواضح ـ وليس ولده الحسن بن محمد بن جمهور الثقة، إضافةً إلى أنه لا يمكن الأخذُ بها بالإجماع، فإنّ ولد ابن الزنا ـ على فرض كون زواج ابن الزنا شرعياً ـ طاهر بلا شكّ ولا خلاف .



[1] قال فيه النجاشي والشيخ : العمى غال، ضعيف في الحديث فاسد المذهب، فاسد في الرواية، لا يلتفت إلى حديثه، ولا يعتمد على ما يرويه، وقيل فيه أشياء اللهُ أعلمُ بها مِن عِظَمِها . .

BaharSound

www.baharsound.com, www.wikifeqh.ir, lib.eshia.ir

logo