< قائمة الدروس

الأستاذ الشیخ سلطان الفاضلي

بحث الفقه

34/10/05

بسم الله الرحمن الرحیم

 
 الموضوع: المعاطاة- التنبيه الرابع في المعاطاة
 المعاطاة تتصور بحسب القصد على وجوه اربعة :
  1. التمليك مقابل التملك
  2. التمليك مقابل التمليك
  3. الاباحة مقابل التمليك
  4. الاباحة مقابل الاباحة
 ونبدأ بهذه الصور على نحو الترتيب وبعد ذلك على نحو التفصيل .
 الصورة الأولى : التمليك مقابل التملك أحد المتعاطيين يملك ماله للآخر والآخر يصدر منه تملك هذا المال أي التمليك في مقابل التملك اي تمليك البائع المبيع للمشتري والمشتري يقوم بتملكه فتحصل المعاطاة بإعطاء من طرف واحد فالتمليك اعطاء البائع المبيع للمشتري والمشتري يتملك ذلك المبيع حيث يقوم بإعطاء العوض للبائع ولكن ليس من باب المعاطاة وإنما هو إلزام من المشتري بإعطاء الثمن للبائع , وبهذه الصورة تحصل المعاطاة من طرف واحد أي من طرف البائع بالفعل وليس بالقول وقد ذكر لهذه الحالة أي من طرف واحد أشباه ونظائر وأفضل ما كتب في الأشباه والنظائر كتاب الأشباه والنظائر للشيخ يحيى بن سعيد الحلي وكتاب الأشباه والنظائر للسيوطي وابن السبكي , والشيخ الانصاري كذلك ذكر لهذه الصورة أشباه ونظائر وسوف نقوم باستعراضها .
 الصورة الثانية : التمليك مقابل التمليك وهو الإعطاء من الطرفين , البائع أعطى المبيع للمشتري والمشتري أعطى الثمن للبائع وصدر منه التمليك والفرق بين هذه الصورة والصورة الأولى ففي
  الصورة الأولى : إذا البائع للمشتري المبيع والمشتري أخذ المبيع فهنا تحصل المعاطاة , فإذا مات المشتري قبل إعطاء الثمن للبائع بقي الثمن في ذمته وأصبح هنا التزام بإعطاء الثمن من قبل الورثة فموت المشتري لا يضر بالمعاطاة حيث يبقى الثمن في ذمة المشتري .
 وأما الصورة الثانية وهو التمليك مقابل التمليك حيث تتوقف المعاطاة على الإعطاء من الطرفين فإذا مات المشتري قبل تمليكه الثمن للبائع فهنا لا تحصل المعاطاة وبقيت ناقصة حيث لم يحصل التمليك مقابل التمليك بسبب موت المشتري حيث لم يملك الثمن للبائع .
 واستشكل الشيخ الانصاري ( قدس سره) على الصورة الثانية وقال هذه الصورة أشبه بالهبة المعوضة وليس بيع , لأن البيع هو مبادلة مال بمال وهنا تمليك مقابل التمليك .
 والمختار ردا على الشيخ الانصاري نقول ان التمليك مقابل التمليك لازمه مبادلة مال بمال وهو البيع , إذن الصورة الثانية بيع وليس عليه أي إشكال .
 
 الصورة الثالثة: الإباحة مقابل التمليك , البائع يبيح المبيع للمشتري والمشتري يملك الثمن للبائع وفي هذه الصورة بقي المبيع في ملك البائع وكذلك الثمن ولم يحصل المشتري إلا على إباحة التصرف في المبيع والرابح الأكبر هو البائع.
 
 الصورة الرابعة: الإباحة مقابل الإباحة حيث لا تحصل الملكية من الطرفين فقط إباحة التصرف لكل منهما.
 

BaharSound

www.baharsound.com, www.wikifeqh.ir, lib.eshia.ir

logo