درس اسفار استاد فیاضی

91/02/19

بسم الله الرحمن الرحیم

 السفر الأول/ المسلک الأول/المرحلة الثانیة/ الفصل الخامس فی أن العدم مفهوم واحد/نقدهای استاد فیاضی به آخوند/استدلال خواجه در اینکه علم به معدوم ممکن نیست و نقد استاد فیاضی/ دو قول در اینکه عدم واقع دارد یا نه/ج1/ ص 350
 استدلال خواجه بر اینکه علم به معدوم ممکن نیست
 قیل: لا یمکن العلم بالمعدوم لأنه لیس بمتمیز. فراجع:
 تلخیص المحصل/ ص 161 [1]
 و الصورة المنطقیة للاستدلال :
 1 کل معلوم متمیز عن غیره لأنه متمیز عن سائر المعلومات و عن ما لیس بمعلوم.
 2 و کل متمیز عن غیره موجود ، لأنه لا تمایز فی الأعدام.
 3 و إذا صدق «کل معلوم موجود»، صدق «کل ما لیس بموجود، فلیس بمعلوم» . لأنه عکس النقیض له. أی «کل معدوم لیس معلوم» أو « لا شیء من المعدوم بمعلوم».
 نقد استاد فیاضی بر این استدلال
 و فیه:
 أولا: أن کل معلوم و إن کان متمیزا عن غیره، إلا أنه إنما یکون متمیز عن غیره إلا أنه إنما یکون متمیزا فی وعاء العلم أی فی مقام الإثبات. و علیه فالصورة المنطقیة للاستدلال هکذا:
 1 کل معلوم متمیز عن غیره فی وعاء العلم
 2 و کل متمیز عن غیره فی وعاء العلم، موجود فی وعاء العلم.
 3 و کل ما هو موجود فی وعاء العلم، فوجوده إما فی العین أو فی الذهن. و ذلک لأن :
 4 المعلوم الموجود فی وعاء العلم، إما أن یکون معلوما بالعلم الحضوری أو یکون معلوما بالعلم الحصولی.
 5 فإن کان معلوما بالعلم الحضوری، کان موجودا فی العین لأن علم الحضوری یستلزم وجود المعلوم فی العین.
 6 و إن کان معلوما بالعلم الحصولی، کان موجودا فی الذهن لأن العلم الحصولی لا یستلزم أکثر من ذلک. فإن المعلوم بالعلم الحصولی موجود فی الذهن سواء کان له وجود فی الخارج أم لا.
 7 و إذا صدق «کل معلوم موجود فی وعاء العلم»، صدق «کل موجود فی وعاء العلم لیس بمعدوم». و أین هذا من قولکم«لا شیء من المعدوم بمعلوم».
 و ثانیا: سیأتی أن الأعدام متمایزة فی الواقع.
 (در نظر ما أعدام متمایزاند. عدمهایی داریم که محال اند و بعضی ممکن اند و اینها از هم متمایز اند و غیر از هم اند. دور غیر از اجتماع نقیضین است.)
 آیا عدم واقع دارد؟
  هل العدم موجود أم لا و بعبارة أخری هل للعدم واقع أم لا؟
 فیه قولان:
 القول الأول: أن له واقعا و هو نفس البطلان. ذهب إلیه الآخوند فی بعض کلماته. فراجع:
 أسفار/ج1/ فصل هفتم از منهج أول /ص 68 و 69 طبع کنگره و ص 58 طبع ایران [2]
 اسفار/ ج1/ ص 135 طبع کنگره و ص 125 طبع ایران [3]
 (اینکه می گوید ماهیت در واقع از یکی از وجود و عدم خالی نیست، نشان دهنده این است که برای عدم واقعیت قائل است)
 اسفار/ج1/ ص 236 طبع کنگره و ص 204 طبع ایران [4]
 أسفار/ج4/ ص 221 طبع کنگره
 (در واقع این بیان آخوند چنین استدلالی دارد)
 الأم إدراک
 و کل إدراک وجودی
 إذن: الأم وجودی
 بعض الشر الأم
 و کل ألم وجودی
 إذن بعض الشر وجودی
 تعلیقات آخوند بر إلهیات شفا/ ج1/ ص 146 و 147


[1] منهم من قال: المعدوم غير معلوم، لأنّ كلّ معلوم متميّز، و كلّ متميّز ثابت، فكلّ معلوم ثابت، فما ليس ثابتا لا يكون معلوما. فعورض بأنّ تخصيصه باللا معلوميّة يستدعى تصوّره، لأنّ ما لا يتصوّر لا يصحّ الحكم عليه.
[2] و منها أن الوجود لو كان في الأعيان لكان قائما بالماهية فقيامه إما بالماهية الموجودة فيلزم وجودها قبل وجودها أو بالماهية المعدومة فيلزم اجتماع النقيضين- أو بالماهية المجردة عن الوجود و العدم فيلزم ارتفاع النقيضين. و أجيب عنه بأنه إن أريد بالموجودة و المعدومة ما يكون بحسب نفس الأمر- فنختار أن الوجود قائم بالماهية الموجودة و لكن بنفس ذلك الوجود لا بوجود سابق عليه كما أن البياض قائم بالجسم الأبيض بنفس ذلك البياض القائم به لا ببياض غيره و إن أريد بهما ما يكون مأخوذا في مرتبة الماهية من حيث هي هي على أن يكون شي‌ء منهما معتبرا في حد نفسها بكونه نفسها أو جزءها فنختار أنه قائم بالماهية من حيث هي بلا اعتبار شي‌ء من الوجود و العدم في حد نفسها و هذا ليس ارتفاع النقيضين عن الواقع لأن الواقع أوسع من تلك المرتبة فلا يخلو الماهية في الواقع عن أحدهما
[3] أن اعتبار الماهية من حيث هي هي ليس اعتبارا لوجود ما يلحقها أو عدمه و مع ذلك لا تخلو الماهية عن أحدهما في الواقع‌
[4] و منهم من ظن هذه الأولوية في طرف العدم فقط بالقياس إلى طائفة من الممكنات بخصوصها. و منهم من ظنها بالقياس إلى الجميع لكون العدم أسهل وقوعا

BaharSound

www.baharsound.com, www.wikifeqh.ir, lib.eshia.ir

logo